Friday, May 30, 2014

IN PICTURES & VIDEO: Abu Hurayra al-Amriki, American "Martyrdom-seeker" for Jabhat al-Nusra


Abu Hurayra al-Amriki (the American) was killed participating in a joint attack launched by the Syrian jihadi-rebel group Jabhat al-Nusra in coordination with the Falcons of al-Sham Brigades on a Syrian government checkpoint in Idlib.  He was killed after detonating a 16-ton vehicle bomb on May 25, 2014.  He took his nom de guerre from Abu Hurayra ('Abd al-Rahman bin Sakhr al-Azdi), one of the prophet Muhammad's companions (Sahaba), as accepted by Sunnis, and a prolific transmitter of Sunni hadith.

His death was announced on May 27 by Abu Sulayman al-Muhajir, an Australian member of Jabhat al-Nusra's shari'a committee via his Twitter account as well as in an official communiqué from Jabhat al-Nusra.



JABHAT AL-NUSRA STATEMENT:

بسم الله الرحمن الرحيم



جبهة النصرة – البيان رقم (492)

الهجوم على مراكز الجيش النصيري في جبل الأربعين بـ 4 عمليات استشهادية في إدلب


الحمد لله الذي وعد المجاهدين في سبيله الحسنى وزيادة، وشرع لنا تحريض المؤمنين عبادة، والصلاة والسلام على من بُعث بالسيف بين يدي الساعة، وعلى آله وصحبه أولي النهى والسيادة، أمَّا بعد؛

جهز مجاهدو جبهة النصرة بالاشتراك مع ألوية صقور الشام (الجبهة الإسلامية) ما استطاعوا من عدة وعتاد لدك النظام النصيري في قمة الأربعين والتي تعدُّ آخر القمم التي يسيطر عليها النظام في إدلب فأعدوا 3 سيارات مفخخة مجهزة بأطنان من المتفجرات ومدرعة BMP محملة بـ 6 أطنان.
وفي الساعة السادسة من صباح يوم الأحد 26 من رجب 1435هـ، الموافق 25/ 5/ 2014 انطلق الأخ أبو هريرة الأمريكي -تقبله الله- بشاحنته المفخخة بـ 16 طنًا ليدكّ بها مطعم الفنار وهو أحد أهم نقاط تمركز الجيش النصيري في الجبل، لينطلق بعده الأخ أبو تراب المهاجر -تقبله الله- لدك مبنى القيادة في شارع الغار بشاحنته المحملة بـ 6 طن، ثم ينطلق الأخ دادا الله المهاجر -تقبله الله- ليدك حاجز الشامي بشاحنة تزن 7 طن من المتفجرات. أما العملية الرابعة فكانت تزن 1.5 طن وانطلق بها الأخ أبو الريش الأنصاري ليدك مبنى العرم فاستطاع ركنها -بفضل الله- وانحاز إلى إخوانه.
وبعد تنفيذ العمليات الأربع بدأت مجموعات الاقتحام تتقدم باتجاه أهدافها وما لبث المجاهدون أن مشَّطوا مبنى الفنار والبنايات الشرقية ومبنى السبع طوابق ومبنى الخمس طوابق وأحكموا الحصار على مبنى القصر الكويتي حيث قُتل عدد كبير من جنود الجيش النصيري، ولكن نتيجة القصف العنيف الذي تعرضت له المنطقة من معسكر القرميد ومعسكر المسطومة وحاجز جسر (أريحا - إدلب) بالدبابات والمدافع والرشاشات الثقيلة، فاضطر الإخوة إلى الانحياز عن المناطق التي تم تمشيطها وذلك نتيجة تهدمها بشكل شبه كامل جراء العملية الاستشهادية الأولى والقصف العنيف من النظام.
وبعد الانحياز بدأ دك المنطقة من قبل المجاهدين بالهاونات والرشاشات الثقيلة ومدفع جهنم ويستمر الرباط إلى لحظة كتابة هذا البيان على جميع نقاط التماس مع العدو النصيري.


{ وَاللهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ }


(( جَبْهَةُ النُّصْرَة ))
|| مؤسسة المنارة البيضاء للإنتاج الإعلامي ||


لا تنسونا من صالح دعائكم


والحمد لله ربِّ العالمين


تاريخ نشر البيان: يوم الثلاثاء 28 من رجب 1435 للهجرة، الموافق 27/ 5/ 

2014

No comments: