Monday, May 30, 2011

My New Piece at Al-Wasat: "The Global Jihad Internet Forum Launches New Sub-forum Dedicated to Anwar al-’Awlaqi: A Sign of His Growing Influence?"

I have a new post today at the academic and policy collaborative blog Al-Wasat, founded by two colleagues, Andrew Lebovich, a program associate at The New America Foundation, and Aaron Y. Zelin, a research assistant in the Department of Politics at Brandeis University.

The short piece discusses the recent launch of a new sub-forum on a militant jihadi-takfiri Internet discussion forum dedicated to the militant American preacher Anwar al-'Awlaqi, who is believed to currently be in Yemen and either a member of or affiliated with Al-Qa'ida in the Arabian Peninsula. It is entitled: "The Global Jihad Internet Forum Launches New Sub-forum Dedicated to Anwar al-’Awlaqi’s Lectures: A Sign of His Growing Influence?" The post looks at whether the inauguration of this new sub-forum is further evidence of al-'Awlaqi's growing influence over a broader spectrum of militants, away from his original English-language base.
_________________________________

"The Global Jihad (al-Jihad al-’Alami) jihadi-takfiri Internet forum has launched a new sub-forum/section (qism) dedicated to the lectures of Anwar al-’Awlaqi (Awlaki, Aulaqi), the militant American Muslim preacher currently in Yemen and believed to be a member of or affiliated with Al-Qa’ida in the Arabian Peninsula (AQAP). The Arabic announcement reads: “Glad tidings, the inauguration/opening of a sub-forum/section for the lectures of Shaykh Anwar al-’Awlaqi, may God protect him.” The inauguration (or “opening [for the first time],” to use a more direct translation of the Arabic announcement) of a new sub-forum on one of the most prominent Arabic-language jihadi-takfiri Internet forums is significant in that it provides further evidence of al-’Awlaqi’s growing appeal outside of his original English-language audience base."

Read the rest at AL-WASAT.

Wednesday, May 18, 2011

Al-Qa'ida Central Releases Usama bin Laden's Last Recorded Audio Message, on Arab Uprisings in Tunisia & Egypt

"Words of the Martyr of Islam, as we think (they were), to His Muslim Nation"

Al-Qa'ida Central's media outlet, the Al-Sahab (The Clouds) Media Foundation, released the last recorded audio message from its late founder-leader Usama bin Laden today. The message addresses the popular uprisings in Tunisia and Egypt by the majority of the populations against former autocratic presidents Zayn al-'Abidin ben 'Ali and Hosni Mubarak. A summary of some of the key points Bin Laden makes can be found in this Al-Jazeera English article.


_________________________________

The audio message may be downloaded via these non-militant URLs:

http://www.zshare.net/download/90302310ee67ff8f/

http://www.easy-share.com/1915500675/IKERFNVT_uma1.rar

http://www.filesonic.com/file/1028481754/

http://turbobit.net/o9lcjy4qsoxk/uma1.rar.html

http://www.archive.org/download/osod_m31/uma1.divx

The password to unpack the file is: TyhfZy3hLKhdfkNgd

Tuesday, May 17, 2011

IN PICTURES: Somalia's Harakat al-Shabab Release More Photographs of Last Week's Conference Eulogizing Usama bin Laden

Muqtaar (Mukhtar) Robow and Omar Hammami (right)

Omar Hammami (far left) sitting immediately next to Abu 'Abd al-Rahman

As I wrote last Wednesday, the Somali Islamist-insurgent movement Harakat al-Shabab al-Mujahideen (Al-Shabaab; Movement of the Warrior-Youth) held a lengthy conference last week in Afgoye, Somalia under the banner "We are all Usama." The conference eulogized the late Al-Qa'ida Central (AQC) founder-leader Usama bin Laden and featured a number of Harakat al-Shabab's senior leaders. These leaders included the popular leader from the Rahanweyn clan Muqtaar (Mukhtar) Robow, preacher Fu'ad Muhammad Khalaf "Shongole," Hasan Dahir Aweys, and Abu 'Abd al-Rahman, the movement's governor of Banaadir district. Also present was American member and suspected field commander Omar "Abu Mansur al-Amriki" Hammami.

Hasan Dahir Aweys

The movement released a statement in Arabic late yesterday (May 16) eulogizing Bin Laden.

Caucasian fighter

"We are all Usama" banner

More photographs from the conference were released late yesterday as well by the movement showing the leaders present, the crowd (including a photograph of members of the crowd reading printed copies of the statement released yesterday), members of the movement's media outlet Al-Kata'ib (Brigades) Media, and fighters with their faces covered, including a Caucasian fighter.

Abu 'Abd al-Rahman, governor of Banaadir district where Mogadishu is located

Fu'ad Muhammad Khalaf "Shongole"
______________________________


Omar Hammami

Muqtaar (Mukhtar) Robow


Member of Al-Kata'ib Media

The crowd with print copies of the eulogy released late yesterday

Somalia's Harakat al-Shabab Releases Arabic Eulogy of Usama bin Laden

SEE ALSO: New "In Pictures" post with more photographs released by the insurgent movement from last week's conference eulogizing Usama bin Laden HERE.

The Somali Islamist-insurgent movement Harakat al-Shabab al-Mujahideen (Al-Shabaab; Movement of the Warrior-Youth) released an Arabic statement late yesterday (May 16) eulogizing the late founder and leader of Al-Qa'ida Central (AQC), Usama bin Laden. It held a conference last week in Afgoye under the banner "We are all Usama" that featured a number of key leaders including the popular Rahanweyn clan leader Muqtaar (Mukhtar Robow), Hasan Dahir Aweys, and the governor of Banaadir district, Abu 'Abd al-Rahman. Nearly two weeks ago the movement's spokesman, 'Ali Mahamoud Rage ('Ali Dheere), held a press conference in Somali on Bin Laden's killing. American member Omar Hammami (Abu Mansur al-Amriki) was also present and a speaker. The Arabic statement is entitled, "Statement in Eulogy of the Shaykh-Imam Usama bin Laden, may God have mercy on him," and is signed by the "general leadership" of the insurgent movement.

After some unexpected delays, I am currently working on a new post for the Al-Wasat blog on the movement and the possible impact of the killing of bin Laden as well as an article for publication. More details soon.

The new statement follows the general pattern of other eulogies issued for Bin Laden, highlighting his life struggle as a "mujahid" (warrior of faith) and influence. It highlights that he was the founder of Al-Qa'ida and the organization's leader who oversaw the first "expeditions" in the United States of America, referring to the September 11, 2001 airplane hijackings. Muslims are urged not to "become weak or grieve for the death of the Mujahideen's Imam" because the struggle remains. The goals of the "mujahideen" in this struggle are "either victory or martyrdom and the Garden of Paradise." The statement places Bin Laden in the ranks of other senior "martyrs" such as the AQC's former Afghanistan commanders Mustafa Abu'l Yazid and Abu'l Layth al-Libi, Al-Qa'ida in the Land of the Two Rivers' founder Abu Mus'ab al-Zarqawi, and Islamic State of Iraq leaders Abu 'Umar al-Baghdadi and Abu Hamza al-Muhajir.

A second statement in Arabic was also released late yesterday with more photographs from last week's conference.

_____________________________________

بسم الله الرحمن الرحيم
حركة الشباب المجاهدين
القيادة العامة

بيان في رثاء الشيخ الإمام أسامة بن لادن رحمه الله

__فاز الشهيد ورب الكعبة__
نحسبه والله حسيبه
الحمد لله القائل في محكم تنزيله:﴿مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا﴾، وصلى الله على نبيه المجاهد القائل: "وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَوَدِدْتُ أَنِّي أَغْزُو فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَأُقْتَلُ ثُمَّ أَغْزُو فَأُقْتَلُ ثُمَّ أَغْزُو فَأُقْتَلُ" ، وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد:

فقد بلغنا بقلوب صابرة محتسبة وموقنة بوعد الله، خبر استشهاد الشيخ القائد البطل المهاجر أبي عبد الله أسامة بن محمد بن لادن، بعد أن أمضى عمره في هجرة وجهاد، ونصرة للمستضعفين في كل مكان، وتضحية بالنفس والنفيس قل لها نظير، حتى ارتبط اسمه بقضية أمة الإسلام وأصبح الأمل الذي ينتظره الكثير من المسلمين في كل مكان لاسترجاع الأرض المغتصبة في بيت المقدس على يد اليهود المغضوب عليهم.

إننا اليوم نقف وقفة إجلال وتقدير لرجل بأمة، لنتذكر فضله على الجيل المجاهد في عصرنا الحاضر، بعد أن رسم الطريق و وضع حجر الأساس،فأصبحت جحافل المجاهدين تتخرج من كل مكان وتحول لفظ الجهاد الذي كان لا يكاد يتعدى حلما بعيد المنال إلى واقع معاش في كل ربوع البلاد الإسلامية.

نعم بفضل جهود الشيخ البطل مؤسس قاعدة الجهاد، انطلقت أول الغزوات لأرض أمريكا لتدك صروحهم وتزلزلهم في سابقة لم يشهد لها التاريخ مثيلا من قبل، وأصبح اليوم العدو الصهيوصليبي يحسب لنا ألف حساب، كما أصبح خبر استشهاد رجل من رجالاتنا يصيبهم بحالة من الهلوسة يأملون من بعدها لو ينعمون بطعم النوم ولو قليلا. ولكن هيهات هيهات، فما كان لمن عكف يتلو كتاب الله بالليل والنهار وترك خلفه الدنيا وودع الأهل والأحباب في سبيل أن يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله إلا أن يكون محبا للموت كما يحب أعداء الله ورسوله الحياة.

فيا أيها المسلمون لا تهنوا ولا تحزنوا على فراق إمام المجاهدين في هذا الزمان إذ لا بد للإنسان من محيا وممات، ويبقى الجهاد في سبيل الله أفضل الطرق لبلوغ المراتب العليا والارتقاء، وموت الشهيد أيسر من كل ميتة و هي أفضل الميتات، لطالما تمناها الشيخ القائد البطل ولطالما سلك أوعر الدروب لنيلها، وقد فاز ورب الكعبة إذ نحسبه ﴿ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا٦٩﴾[ النساء ]. وما علينا إلا أن نستبشر بقوله تعالى: ﴿ وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّـهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ١٦٩ فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّـهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ١٧٠ ﴾[ آل عمران ].

ونقول لأمريكا ومن حالفها، قال تعالى: ﴿ قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلَّا إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ ۖ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَن يُصِيبَكُمُ اللَّـهُ بِعَذَابٍ مِّنْ عِندِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا ۖ فَتَرَبَّصُوا إِنَّا مَعَكُم مُّتَرَبِّصُونَ ﴿٥٢﴾[ التوبة ]

وليعلم أعداء الله و رسوله أننا في جهاد ماض إلى يوم القيامة فإما النصر والظفر وإما الشهادة والجنة. فليفرحوا قليلا وليبكوا من بعدها كثيرا فإن الأسد أسامة ترك خلفه جيوشا جرارة من المجاهدين الذين لا يقبلون إلا عيش الأحرار. والحمد لله الذي جعل قادتنا وأئمتنا يموتون في ساحات النزال، وقادتهم وساساتهم يموتون على أسرة الذل والهوان وكفى بالتاريخ شاهدا لمن خلدت أسماؤهم بالدم على مر الأجيال، ولا نامت أعين الجبناء.

هنيئا لك شيخنا الشهادة، نم قرير العين فقد آن لك أن ترتاح وتلتحق بأحبابك وإخوانك من قبل بجوار الرحمن، أمثال الشيخ مصطفى أبي اليزيد وأبي مصعب الزرقاوي وأبي عمر البغدادي وأبي حمزة المهاجر وأبي الليث الليبي وغيرهم الكثير تقبلهم الله جميعا، بعد أن سطرت أروع البطولات والملاحم وبعد أن أديت الأمانة كاملة وإنا لنشهد لك بها.
فتى لا يريد العـز إلا من التقى ** ولا المال إلا من قنـاً وسيوف
ولا الذخر إلا من كل جرداء صلد ** مٍوكل رقيـق الشفرتين حليف
فقدناه فـقـدان الربيــع فليــتـنا ** فدينــاه مـن سـادتنـا بألـــوف
خفيفٌ على ظهر الجواد إذا عدا ** و ليس على أعـدائه بخفـيف
عليك سـلام الله وقفـاً فإننـي ** أرى الموت وقاعـاً بكل شريف

متنا الحبيبة،إنه لحري بنا أن نحيي هذه المناسبة الغالية المباركة و نبرز قصة حياة شيخنا القدوة للأجيال القادمة،فإننا في أمس الحاجة إلى أن نتنسم عبير شيخ عاش سنين حياته في خدمة الإسلام والجهاد.
فحيَّ على جنات عدن فإنها ** منـازلنا الأولى وفيها المخيم
و لكننا سبي العدو فهل ترى ** نعـود إلـى أوطاننا ونسلم
وقد زعموا أن الغريب إذا نأى** وشطت به أوطانه فهو مغرم
وأي اغتراب فوق غربتنا التي** لها أضحت الأعداء فينا تحكم

رحمك الله يا أسامة، طبت حيا وميتا، فقد عشت عيشة الأحرار ولاقيت المنية حرا أبيا، كم ودعت من شهيد حبيب في قوافل الشهداء، وها قد آن الأوان أن نودعك نحن بقلوب محتسبة صابرة فإنا لله وإنا إليه راجعون وإنا على فراقك لمحزونون، تقبلك الله ومن معك في فردوسه الأعلى.

كما أننا نؤكد أنا على العهد ماضون ومازال قسمك المشهور في رقابنا إلى أن ننتصر أو نذوق ما ذاقه حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

إصدار مؤسسة الكتائب للإنتاج الإعلامي
جمادى الثانية 1432 هـ الموافق لمايو 2011 م
لا تنسوا إخوانكم المجاهدين من الدعاء

__________________________________

A copy of the statement can be downloaded via these NON-militant URLs:

http://www.megaupload.com/?d=U07E5HIM

http://www.zshare.net/download/90231905ace5c951/

http://depositfiles.com/de/files/bjyc0u4ya

Wednesday, May 11, 2011

Harakat al-Shabab in Somalia Hold Conference to Eulogize Usama bin Laden, American Member Omar Hammami Present

Omar Hammami (right) and Muqtaar Robow (left)

UPDATE (May 17, 2011): New "In Pictures" post with more photographs released by the insurgent movement from last week's conference eulogizing Usama bin Laden HERE.

The Somali Islamist-insurgent movement Harakat al-Shabab al-Mujahideen (Movement of Warrior-Youth) recently held a conference on the killing of Usama bin Laden, the founder and late leader of Al-Qa'ida Central. The conference comes on the heels of a May 7 press conference by the movement's spokesman, 'Ali Mahamoud Rage ('Ali Dheere), during which he eulogized the late AQC leader, who has been an important ideological influence on the insurgent movement, though its actions have remained focused on regional (East Africa, Somalia) goals. The banner at the conference read, "We are all Usama."

At the most recent conference, which was attended by movement supporters and clan leaders, senior Harakat al-Shabab members were present including Muqtaar Robow (Mukhtar Robow "Abu Mansuur"), who has not appeared in the movement's media for some time, Fu'ad Muhammad Khalaf "Shongole," who recently held a press conference of his own to deny claims that he had been killed, and Hasan Dahir Aweys. Also present was American member Omar Hammami, who is known by the nom de guerre "Abu Mansur al-Amriki."

I am currently working on a piece for Al-Wasat blog and a second piece on Harakat al-Shabab's efforts at rudimentary state-building and reaction to Bin Laden's killing. Stay tuned.

Hasan Dahir Aweys

Muqtaar Robow


Clan attendees

Shaykh al-Muhajir (the Emigrant-Shaykh) 'Abd al-Qadir Mu'min from Britain

Abu 'Abd al-Rahman, Harakat al-Shabaab governor of Banaadir district

Monday, May 09, 2011

Islamic State of Iraq Amir Abu Bakr al-Baghdadi Eulogizes Usama bin Laden, Second Al-Qa'ida Central Affiliate to Issue Statement

"Abu Bakr al-Baghdadi: Amir of the Islamic State of Iraq"

The Al-Fajr (The Dawn) Media Center released a statement eulogizing Al-Qa'ida Central (AQC) founder Usama bin Laden today signed by the amir (leader) of the Islamic State of Iraq, the jihadi-takfiri umbrella organization that includes Al-Qa'ida in the Land of the Two Rivers/Iraq (AQI), Abu Bakr al-Husayni al-Qurayshi al-Baghdadi. He writes that the "mujahideen" (warriors of faith) in Iraq have been waiting for evidence that "Abu 'Abdullah" (Bin Laden) had really been killed and that when they heard the reports confirmed, their "hearts were filled with anguish." Al-Baghdadi extols the late AQC leader's life of struggle "for good" and celebrates that "his path led to martyrdom for what is good and against injustice." The ISI leader promises that Bin Laden's killing will only lead to more individuals joining the "mujahideen".

The statement labels AQC's deputy leader, Dr. Ayman al-Zawahiri, the "leader of our brothers in Al-Qa'ida" and says that the members of the ISI are "loyal" to the cause. Al-Baghdadi signs as the "servant of Islam and the Muslims" (Khadim al-Islam wa'l Muslimeen).

The ISI is the second of AQC's regional affiliates, after Al-Qa'ida in the Islamic Maghreb (AQIM) on May 8, to release a eulogy for Bin Laden. AQC's own statement was released on May 6.

________________________________
بيانٌ عن استشهاد الشيخ المجاهد أسامة بن لادن

بسـم الله الرحمـن الرحيـم

الحمد لله حقّ حمْده، والصّلاة والسّلام على عبْد الله ورسوله إمام المُجاهدين محمّد وآله وصحبه وجنده، وبعد: فقد بلغنا ما أعلنَت عنه رافعةُ لواء الصّليب وقائدة فسطاط الكفر أمريكا عن واقعةٍ أفجعتنا وهزّت نُفوسنا، وبقينا نترقّبُ كما المسلمون في كلّ مكانٍ بين الرّجاء والخَوف، وفي القُلوب لوعةٌ مكظومةٌ حتّى تأكّد الخبَر، فلا حول ولا قوّة الا بالله، وإنّنا والله على فراقك يا أبا عبد الله لمحزونون، وأيّ حُزن؛ لكنْ لا نقول إلا ما يُرضي ربّنا، فإنّ لله ما أخذ وله ما أبقى، وكلّ شيءٍ عنده بأجَلْ، وإنّا لله وإنّا اليه راجعون
.
مقتَّلون وقتّالون ميتتهم*** كما تُقتّل أسد الغاب في الأجم
والقتل عادتهم والقتل مكرمةٌ *** ولا يموتون من داءٍ ولا هرم
وبالوجوه جراحٌ ما تشينهم *** وما بهم طعنةٌ في ظهر منهزم


فنم قرير العينِ يا رجلاً بأمّة، ووالله لئِن سُئلنا لنصدقنّ ولئِن استشهدنا لنشهدنّ: أنّك جاهدتَ في الله حقّ جهاده، وأدّيت الذي عليك، قُلتَ فعمِلتَ، وعاهدتَ فوفّيت، ولم تغدر ولم تنكث، ولم تُعطِ الدّنية في دينك، ولم تَنم على ضيمٍ أو تُداهن في الحقِ أحداً، مضيت إماماً زاهداً مهاجراً مجاهداً في سبيل الله مستيقناً على طريق الحقّ ولم ترتدّ لكَ بحمدِ الله راية، عزيزاً على الكافرين ذليلاً على المؤمنين ناصحاً لهم ومُحرّضاً على القتال حتّى اتاك من ربّك اليقين... اللهمّ هذه شهادتُنا في عبدك أسامة نلقاكَ بها فتقبل منّا.

ونقول لجرذ البيت الأسود: إخسأ عدوّ الله فلن تعدو قدْرك، ولتكن لك في سلفك أية وقد ضاقت به أرض أمريكا وسماؤها وقواعدها العسكريّة بما فعلهُ بضعة عشر نفراً من رجالِ أسامة، فكيف بك اليوم!، وها هي الدّنيا تضيق عليكم بعد رحيله خوفاً ورُعباً، فصار موتُه كحياته شوكةً في حُلوقكم، وحِملاً ثقيلاً عليكم يُنكّد عَيشكم ويُهدّد أمنَكم ويستنزفُ أموالكم؛ فقد حُقّ لرجال أسامةَ اليوم أنْ يبرّوا قَسَمه..

وأقول لأبنائي وإخواني المجاهدين وشباب الأمّة الغيور على دينه: إنّ المُصاب جلَل والخطبُ عظيم فاصْبروا واحْتسبوا واستعينوا بالله وتوكّلوا عليه، فقد أدّى الشّيخُ ما عليه وعاش حياته رجلاً ليس كالرّجال، لمْ يرضَ إلا حياةَ الأحرار، فعاشَ عزيزاً ومات شهيداً مُقبلاً غير مُدبر، نحسبُه كذلك والله حسيبُه، فسيروا على دربه وموتوا على ما ماتَ عليه من الخير، ومن شابه كرامَ الأمّة فما ظلم..

وإنا لقومٌ ما تفيض دموعنا *** على ميتٍ منا وإن قصم الظهرا
ولسنا كمن يبكي أخاه بعبرةٍ *** فيعصرها من جفن مقلته عصرا
ولكننا نشفي الفؤاد بغارةٍ *** تلهّب من قطري جوانبه جمرا

وإنّي وإن كنتُ واثقاً من أنّ استشهاد الشّيخ لن يزيد إخوانّه المُجاهدين إلا تماسكاً وثباتاً، فإنّي أقولُ لإخواننا بتنظيم القاعدة وفي مقدّمتهم الشّيخ المجاهد أيمن الظّواهري حفظه الله وإخوانه في قيادة التّنظيم: عظّم الله أجركم وأحسن الله عزائكم في هذا المُصاب، وسيروا على بركة الله فيما ترونه من أمركم، وأبْشروا؛ فإنّ لكم في دولة العراق الإسلاميّة رجالاً أوفياءَ ماضُون على الحقّ في دربهم لا يَقيلونَ ولا يَستَقيلون، ووالله إنّه للدّم الدّم، والهدْم الهدْم.. اللّهم ارحم عبدكَ أسامة وتقبّله عندك في الشّهداء، اللّهم اغفِر له، وأكرِم نزُله ووسّع مدخله، واجعَله ممّن يرى مقعده منَ الجنّة، اللّهم باعد بينه وبين خطاياه كما باعدت بين المشرق والمغرب، ألّلهم نقّه من الخطايا كما يُنقّى الثّوب الأبيضُ من الدّنس، واغسله بالماء والثّلج والبرَد، اللّهم ارفع درجته واجعله مع الصّديقين والشّهداء والصّالحين وألحِقْنا بهم... واللّهم يا حيّ يا قيّوم أجرنا في هذه المُصيبة واخلف لنا خيراً منها
..
وآخر دعوانا أنِ الحمدُ لله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أخوكم

أبو بَكر الحُسينيّ البَغداديّ
خادمُ الإسلام والمسلمين

المصدر: مركز الفجر للإعلام

Sunday, May 08, 2011

My Eighth Guest Piece on Prof. Juan Cole's Informed Comment: "After Usama: The Jihadi-Takfiri Trend after Bin Laden"

My eighth guest piece was published on Friday at Informed Comment, the widely-read blog of Prof. Juan Cole of the University of Michigan's Department of History, who is a noted expert on the modern Middle East and South Asia, with a specialty in Shi'i Islam. The piece is entitled, "After Usama: The Jihadi-Takfiri Trend after Bin Laden." It examines the possible impact of the killing of Al-Qa'ida Central's (AQC) founder-leader, Usama bin Laden, which was confirmed by AQC itself on May 6 in a statement. The first regional AQC affiliate to eulogize Bin Laden is Al-Qa'ida in the Islamic Maghreb (AQIM) in a statement released today (May 8).

"The killing of Usama bin Laden, the founder of Al-Qa‘ida Central, this week in Pakistan has opened the door to intense speculation about the future of the militant organization and the transnational jihadi-takfiri trend that it represents. A great deal of attention has been paid to who the next leader of al-Qaeda Central, its next public face, will be. Bin Laden’s killing, while certainly a major loss to al-Qaeda Central and its regional affiliates, does not sound the death knell of the transnational trend known as the jihadi-takfiri (those who view Muslim holy war [jihad] as a pillar of the faith and who lightly excommunicate [takfir] and attack other Muslims who disagree with them). While the importance of his killing should be recognized, it is critically important to not exaggerate its likely impact."

Read the rest HERE.
___________________________________

My first guest piece, "The Islamic State of Iraq’s Positions on Iraqi National Elections: The Continuing Decline of a Self-styled Jihadi State," can be read HERE.

My second guest piece, "The Death of a Caliph: Will the Reported Killings of the Islamic State of Iraq's Two Senior Leaders Spell the End of the Self-styled Jihadi State?", can be read HERE.

My third guest piece, "From 'Martyrdom' Videos to Jihadi Journalism in Somalia," can be read HERE.

My fourth guest piece, "HAMAS' Rhetoric as Spoiler," can be read HERE.

My fifth guest piece, "Hezbollah's Double Standards: Iran, Tunisia, & Popular Protest," can be read HERE.

My sixth guest piece, "Egypt's Muslim Brotherhood & the Demonstrations: Fact vs. Fiction," can be read HERE.

My seventh guest piece, "Building an Insurgent State in Somalia?", can be read HERE.

Al-Qa'ida in the Islamic Maghreb First Al-Qa'ida Central Affiliate to Issue Eulogy for Usama bin Laden

Al-Qa'ida in the Islamic Maghreb (AQIM) released a statement today about the killing of Al-Qa'ida Central (AQC) founder and late leader Usama bin Laden, making AQIM the first AQC regional affiliate to address the matter. The statement is dated May 7. It follows Al-Qa'ida Central's May 6 statement confirming Bin Laden's killing.

It speaks of "a historic day in which the knight of jihad and lion of lions has left us" in order to be returned to God. He spent his life fighting the United States, the "head of unbelief (Kufr)", and its allies who are the "essence of evil and source of vice" as well as epitome of "injustice and barbarity." The statement congratulates the Muslim global community (Ummah) on the "martyrdom of her son, Usama" and promises retaliation. The hearts of the AQIM "mujahideen" (warriors of faith) are feeling a mix of sadness at bin Laden's loss along with joy that he has "achieved martyrdom," which is what he wanted.

The statement addresses the ongoing and recent popular uprisings in the Arab world in Tunisia, Egypt, Yemen, and Syria. It goes on to erroneously credit AQC, AQIM, and their sister groups with leading to the uprisings, which are dubbed "the fruits of jihad." This is, of course, nonsense. The statement ends with the requisite prayers for God's mercy on the deceased.
__________________________________

بسم الله الرحمن الرحيم

تَنْظِيمُ القَاعِدَةِ بِبِلاَدِ المَغْرِبِ الإِسْلاَمِيِّ

عزاء وتهنئة للأمّة بفقدها شيخنا أسامة بن لادن
الحمد لله المحيي المميت، المبدئ المعيد الفعّال لما يريد، لا رادّ لأمره ولا معقِّب لحكمه القائل في كتابه المجيد﴿ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ﴾ (الأنبياء:35) ،والقائل: ﴿ وَلَئِنْ قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ﴾ (آل عمران:157) ،والصّلاة والسّلام على النبيّ محمد الذي تهون المصائب عند ذكر مصاب المسلمين بموته وعلى آله وصحبه أجمعين.

في يوم تاريخي غادرنا فارس الجهاد وأسد الآساد الشيخ أسامة بن لادن.
ترجّل الفارس الزّاهد العابد المجاهد و قبضه الله إليه واستأثر به، وسيفه مسلول على أمريكا :رأس الكفر ومنبت الشر ومنبع الرذيلة وقمة الخبث وعنوان الظلم ورمز الهمجية.

كان رحمه الله سُماًّ لأمريكا ترك في قلبها جرحا غائرا لا يندمل، فهو الذي غزاها في عقر دارها ونال منها ما تعجز عن مثله الدول القويّة، بعد أن لبث الأمريكيون مدّة مديدة، وفي اعتقادهم أن لا أحد من الأعداء يستطيع أن يصل إليهم أو يجرؤ عليهم.

ونحن إذ نعزّي الأمّة المسلمة في فقيدها و شهيدها نحسبه والله حسيبه،فإننا نهنِّئُها في ذات الوقت ،لأن ابنها الرمز أسامة بن لادن عاش مجاهدا صنديدا ومات بطلا شهيدا.
ظل اسمه لسنوات عديدة يملأ أفئدة الكفار كمدا، وسيبقى خياله لوقت طويل شبحا يطاردهم في كل مكان.

فاليوم أيّها الأحبة هو يوم عزاء وهناء، يوم اختلط فيه الحزن بالفرح، والرضا بالغضب .
نعم نحن في حزن لأننا نجد في قلوبنا لوعة لفراق شيخنا وحبيبنا، فقد كان محمود السيرة ميمون النقيبة، حباه الله بكثير من خصال الخير ووضع له القبول في الأرض، فكان رحمه الله شديد الاهتمام بأمر هذا الدين، شديد الاغتمام بشأن هذه الأمة، عرف قيمة الغاية التي يطلب فهان عليه مقدار ما يبذل.

ولكننا نفرح عندما نتذكّر أنه فاز بما كان يتمناه ،ونال الشهادة التي كانت مبتغاه، وصار إلى منازل الأبرار إن شاء الله، فأصبح بحمد الله مثالا لمن بعده يُـحتذى و أسوة للأجيال تُقتدى في الصدق والوفاء والصبر والجهاد.

سأمضي وما بالموت عار على الفتى إذا ما نوى حقا وجاهد مسلما
نحزن لفقدنا قائدا ورائدا وشيخا وإماما طاب الجهاد معه، ثم نفرح عندما نعلم أن الله لن يضيع حزبه وأنصاره وجنده ولن يعدمنا أميرا يخلفه يواصل بنا المسيرة الجهادية المباركة.

أجلُّ الرزايا أن يموت إمام وأسنى العطايا أن يقوم إمام
نحزن لأننا رأينا شهيد الأمة لم يدفن كما يدفن الشهداء ولم يوار التراب كما جرت عليه السنّة في جميع الشرائع السماوية بل رماه الأمريكان في عرض البحر، كما تفعل العصابات الشرّيرة من قراصنة البحر بضحاياها، أو كما تصنع تلك الشعوب البدائية الموغلة في التخلف والهمجية بأعدائها.

لكن يُفرحنا أنّهم بصنيعهم هذا أقروا من حيث لا يشعرون أن أسامة لم يكن سوى لؤلؤة عاشت بيننا حينا من الدهر ثم ردها الله إلى صدفها ليبعثه يوم القيامة مع أكابر الشهداء الذين يحشرون من بطون السباع والوحوش والحيتان.

ثم يزداد فرحنا حين نكتشف أن أمريكا بفعلتها الشنيعة هذه أثبتت للعالم أجمع أنها لم تكن تخاف أسامة حيا فقط بل هي تخافه ميتا أيضا، فهل بعد هذه العزة من عزة؟!.
نحزن حين نرى أن الشيخ أسامة قُتل طريدا شريدا غريبا عن وطنه بعيدا عن أهله، ولكننا نفرح حين نذكر أن الله لم يقبضه حتى أقرّ عينيه بهزيمة أمريكا و تهاوي عبيدها و وُكلائها من الأنظمة العربية الغارقة في الجهالة والعمالة والكفر والفساد، فشاهد قبل موته رئيس تونس وهو يفر من البلاد متسللا مذعورا، ورأى رئيس مصر في السجن مهانا مدانا، وترك دجال ليبيا وزنديق سوريا وطاغية اليمن يترنحون تحت وطأة الانتفاضات الشعبية، وما بقي من الملوك والرؤساء في أسوأ حال ينتظرون زوال نعمتهم وحلول النقمة بهم. والكل يشهد - بعضهم علنا، وبعضهم سرا، وبعضهم أيقنتها نفسه وجحد بها- أن هذه الأحداث التي تعصف بالمنطقة العربية ليست سوى ثمرة من ثمرات الجهاد التي كان للشيخ دور فيها لا يدانى ولا يسامى.

نحزن حين نرى الأمريكيين - من حر ما اشتملت عليه صدورهم من الغل والحقد على أسامة - نزلوا إلى الشوارع يُغنّون ويرقصون فرحا بموته ... ونفرح حين نذكر أن هؤلاء الأشقياء لو كانوا يعلمون ما أعده الله للأولياء والشهداء من الأجر الجزيل والمنزلة الرفيعة والنعيم والسعادة لانقلبت أعراسهم مآتم، وضحكهم بكاء، وفرحهم حسرة ولكن أنى لهؤلاء الكفار الفجار أن يعلموا هذا أو يؤمنوا به وهم كما وصفهم المولى سبحانه وتعالى ﴿
كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ ﴾.

نحزن على رحيل أسامة وهو في أوجّ العطاء ،والأمّة لا زالت بحاجة إليه، ونفرح حين نذكر أن شيخنا الحبيب لم يرحل إلا بعد أن أدّب الغرب الصليبي وكسر شوكتهم وحطّم كبرياءهم وغطرستهم وجرَّأ المسلمين بل وسائر الأمم عليهم، وقطع أطماعهم فيما في أيدي المسلمين، حتى صارت موادعة المسلمين من أولويات سياساتهم الخارجية، ثم لم يغادرنا حتى ترك الإسلام في عزّة والمسلمين في منعة والمجاهدين في ائتلاف ووحدة، وقد شاهد العالم كله كيف انتظمت له كلمة المجاهدين مشرقا ومغربا، وقلّما حصل هذا لأحد قبله .

يا أمة الإسلام إن مقتل شيخنا أسامة بن لادن مصيبة وفاجعة امتحن الله بها نفوسنا، ونحن لا نملك أمام قضاء الله وقدره إلاّ الرضى والتسليم، نسأل الله أن يُرضيَنا بقضائه ويبارك لنا في قدره ويأجرنا في مصيبتنا ويخلفنا خيرا منها.

يا أمة الإسلام لو بكيناه اليوم لكنّا معذورين ولكن البكاء لا يليق بمثلنا ،فنحن اليوم أمّة موتورة والوقت وقت ثأر وغضب، ليس أوان بكاء.
فشر سلاح المرء دمع يريقه إذا الحرب شبّت نارها بالصوارم.

إن أمريكا بجرمها هذا لم تدر أي مغامرة ركبت وأي شرِّ تأبطت .

إنها بفعلتها هذه لم تترك موضعا للصلح مع المسلمين.

إنها أثبتت بالدليل القاطع أنها كاذبة حين تزعم أنها ليست في حرب مع الإسلام، و أثبتت أن سياساتها تجاه الأمّة الإسلامية لا زالت كما كانت قبل اليوم مبنية على المكر والغدر والغل،لا فرق بين عهد وعهد أو رئيس ورئيس.

يا أمّة الإسلام لا تبك أسامة فإن ما عند الله خير له وأبقى.

لا تبكيه فإن من جاهد مثل جهاده ,وبذل مثل عطائه,وصبر مثل صبره لا يبالي على أي جنب كان في الله مصرعه.

لا تبكيه فاليوم بدا حياته إن الشهيد يعيش يوم مماته
ولكن قومي وسيري على خطاه... عيشي على ما عاش عليه من إعزاز للدين، وذود عن حرمات المسلمين ...وموتي على ما مات عليه هو و أصحابه، فهذا أبلغ ردًّ وأفصح جواب لأعداء أسامة وقاتليه وأقل ما يمكن أن تؤدِّيه من حقوق لهذا الابن البارِّ عليك.

فقد أفنى عمره وماله وجاهه في خدمتك فهو أهل لأن لا يُنسى.

قومِي وتصدِّي للعدوان الأمريكي الصليبي الغربي الظالم بكل فئاتك وطاقاتك كما يحاربوننا هم بكل أجناسهم وطوائفهم وأحزابهم ومذاهبهم... فأمانة الإسلام قلادة في أعناق المسلمين جميعا والشيخ أسامة بن لادن أدّى الذي عليه وغادر الدنيا معذورا مأجورا إن شاء الله، فبماذا سيعتذر غدا أمام الله من وقف اليوم موقف الساهي اللاهي الذي لا يبالي بما يجري على الإسلام والمسلمين من أمور عظيمة وأحداث جسيمة.

رحم الله شيخنا أبا عبد الله أسامة بن لادن رحمة واسعة وأكرم نزله وألحقه بالصالحين وأعظم الله أجر ذويه وأحسن عزاهم وعوَّض الأمَّة الإسلامية عن مصابها الأجر والثواب والصبر والسلوان.

وفي الختام نجدد لفقيدنا وحبيبنا العهود ونُؤكِّدها ونوطِّدها :
أننا على طريقه سائرون وعلى الحق ثابتون نقاتل النصارى وأذنابهم واليهود وأشياعهم والمرتدين وأزلامهم حتى يحكم الله بيننا وبينهم وهو خير الحاكمين.

تَنْظِيمُ القَاعِدَةِ بِبِلاَدِ المَغْرِبِ الإِسْلاَمِيِّ

مؤسّسة الأندلس للإنتاج الإعلامي

السبت‏، 03‏/جمادى الثانية‏/1432 هـ الموافق ل:‏07‏/05‏/2011م

المصدر : (مركز الفجر للإعلام

Saturday, May 07, 2011

Global Islamic Media Front Translates Al-Qa'ida Central Statement Announcing "Martyrdom" of Usama bin Laden

The Global Islamic Media Front (GIMF), a shadowy transnational jihadi-takfiri media outlet that produces many translations, has produced an English translation of the Arabic statement released yesterday by Al-Qa'ida Central's (AQC) general command about the killing of Usama bin Laden. At the time I'm writing this post, the links are up at the al-Jihad al-'Alami (Global Jihad) forum but not yet at the Ansar al-Mujahideen forum.

The speed in which this statement was translated is noteworthy. It shows how important this news is to transnational jihadi-takfiris.

The statement is below, as are URL download links.
___________________________________

Global Islamic Media Front

L a n g u a g e and Translation Department

presents


الترجمة الإنجليزية
English Translation


تنظيم قاعدة الجهاد- القيادة العامة
The General Command of Al-Qaedah

عشت حميدا ومت شهيدا
You Live a Praised Life and You Died a Martyr


بيان بشأن ملحمة الإباء، واستشهاد الشيخ أسامة بن لادن
رحمه الله

A Statement Concerning the Defiant Battle,

and the Martyrdom of Sheikh Usama bin Laden

(may Allah have mercy on him



____________________________________

The statement may be downloaded via these NON-militant URLs:

http://www.zshare.net/download/898766294fcc4c04/

http://depositfiles.com/en/files/6sy6qel5g

https://rapidshare.com/#!download|407cg|461131048|fajr.pdf|550|

http://uploading.com/files/15c684d3/fajr.pdf/

http://hotfile.com/dl/117055110/beb1e99/fajr.doc.html

Friday, May 06, 2011

Afghanistan Taliban's Leadership Council Eulogizes Usama bin Laden in Statement (English, Arabic, Dari, Pashtu, Urdu)

*Below is a statement from the leadership council of the Afghanistan Taliban regarding the killing of Al-Qa'ida Central (AQC) leader-founder Usama bin Laden. It is run without edits. The statement was released in Pashtu, Arabic, Urdu, Dari, and English.

Al-Qa'ida Central's statement confirming Bin Laden's death can be found in a PREVIOUS POST.
_________________________________

Statement of the Leadership Council of the Islamic Emirate of Afghanistan Regarding the Martyrdom of the Great Martyr Sheik Osama bin Laden

Among the believers, there are men who have been true to their covenant with Allah. Some fulfilled their vow by death and some are still awaiting and they have not changed in the least. ( S:33-V:23)


The Caller to Islamic Jihad against the invading infidels, Sheikh Osama bin Laden, embraced martyrdom as per the Will of the Almighty Allah during an abrupt attack by the American invading soldiers.(We are creation of Allah and return to Him.)


The Islamic Emirate of Afghanistan extends its deep condolence to the family of the martyr, to his followers and to fighter Mujahideen of the way of Truth and to the Islamic Ummah on this occasion of the great tragedy. We pray to the Almighty Allah to accept, in His Sight, the sacrifice of the martyr. May, the Almighty Allah, salvage the Islamic Ummah from the current situation of crisis due to the impact of the blessing of the sacred Jihad and martyrdom of the martyr.


The martyr took part in the Jihad against the Soviet invasion with great honesty and bravery shoulder to shoulder with the Afghans. He offered such sacrifices in this way that the history of the Islamic Ummah will for ever remain proud of. Sheikh Osama bin Laden was the ardent advocate of the legitimate cause of the first Qibla of the Muslims, the Aqsa Mosque and the occupied Palestine . He was an indefatigable fighter against the Christian and Jewish aggressions in the Islamic World and was not sparing any effort in this cause. The life of this Mujahid, who felt the antagonism against Islam, was full of fatigues, sacrifices and hardships. The history of Islam will always keep their memory alive.


The way of Jihad and the path of defense of Islam is a way fraught with sacrifices and martyrdoms. Like any other follower of this way, Sheikh Osama had been aspiring to attain martyrdom in the cause of the Almighty Allah. He reached his ambition with bravery, dedication and commitment in the last moments of his life.


If the invading Americans and their Allies wallow in this optimism that the morale and ranks of Mujahideen will weaken in Afghanistan and other occupied Islamic countries following the martyrdom of Sheikh Osama bin Laden, it will only show their lack of insight. The sapling of Jihad has always grown, spruced and reached fructification through irrigation by pure blood. The martyrdom of a martyr leads to hundreds more to head to the field of martyrdom and sacrifice.


The current Jihadic movement of Afghanistan sprouted from among the masses and is representative of the aspirations of this proud people. In this land of the braves, a strike by colonialism breeds sympathy and produces (an urge) to strike back. If the Mujahid people were prone to submit to force and tyranny, then is there any gimmick both in terms of military muscles showdown and other devilish conspiracies that has been left by the Americans during the last decade? But the ground realities have it that the use of force brings in opposite consequences here. This popular movement can be bracketed with a spring which, when you pressurize, bounces back with the same intensity.


The Islamic Emirate believes, the martyrdom of Sheikh Osama bin Laden will give a new impetus to the current Jihad against the invaders in this critical phase of Jihad. The tides of Jihad will gain strength and width. The forthcoming time will prove this both for the friends and the foes, if God willing.

The Leadership Council

Islamic Emirate of Afghanistan

________________________________


ARABIC:


بيان الشورى القيادي للإمارة الإسلامية بمناسبة استشهاد المجاهد الكبير الشيخ الشهيد أسامة بن لادن - رحمه الله




(مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً)الأحزاب23 بقلوب مؤمنة بقدر الله وصابرة على قضائه تلقينا نبأ استشهاد الشيخ أبو عبد الله أسامة بن محمد بن لادن رحمه الله في هجوم مباغت للقوات الأمريكية المعتدية . إنّا لله و إنّا إليه راجعون.

إنّ إمارة أفغانستان الإسلامية تقدّم مواساتها في هذه المصيبة العظيمة للأمة الإسلامية جمعاء، و لأسرة الشهيد، ولأتباعه، و لجميع المجاهدين، و تسأل الله تعالى أن يتقبل من الشيخ الشهيد تضحيّاته، و أن ينجّي الأمة الإسلامية من الوضع المأساوي الراهن ببركة جهاده ، و استشهاده في سبيله.

إن الشهيد - رحمه الله تعالى- كان من حماة جهاد الأفغان الإسلامي ضد الإتحاد السوفيتي المعتدي، و اشترك بكل إخلاص و شجاعة في الجهاد مع الأفغان إلى أن خرجت القوّات السوفيتية الغازية من أفغانستان. و قد قدّم في الجهاد في سبيل الله من التضحيات العظيمة ما سيفتخر بها تاريخ أمة الإسلام دوماً.
وعلاوة على هذا فإنّ الشيخ الشهيد- رحمه الله تعالى- كان من أقوى المدافعين عن قضية قبلة المسلمين الأولى،قضية الأقصى و فلسطين المحتلة الإسلامية، كما أنّه كان أعظم مجاهد لا يعرف الكلل في كفاحه ضدّ الاعتداآت الصهيوالصليبية في العالم الإسلامي أجمع.
كان - رحمه الله - يشارك المسلمين في مآسيهم و مصائبهم في كل أرجاء العالم، و كان يدافع عن المسلمين المستضعفين والمجاهدين والمهاجرين. و كان لا يتوقّف أبدا عن التضحية في سبيل حرّيّة الأمة الإسلامية، و نصرتها، وإسعادها.
إنّ حياة هذا المجاهد المتألم للإسلام كانت حافلة بالمشاقّ، و المتاعب، و التضحيات، و سيحتفظ تاريخ الإسلام ذكراه حيّة للأجيال القادمة.
وبما أنّ طريق الجهاد والدفاع عن الإسلام هو طريق التضحيّات، و الفداء، و الإستشهاد، والشهيد أسامة- رحمه الله- كأيّ مجاهد آخر كان يتمنى الشهادة في هذا السبيل، فها هو اليوم نال أمنيّته بكلّ رجولة و غيرة على الإسلام، نسأل الله تعالى أن يتقبله ويرزقه الفردوس الأعلى.
إن کان الأمریکیون المحتلّون و حلفاؤهم یظنون أن صفوف المجاهدین و معنویاتهم القتالیة في أفغانستان وغیرها من البلاد المحتلّة ستضعف بمقتل الشیخ أسامة بن لادن رحمة الله علیه، فإن هذا یدلّ علی سذاجة تفکیر الأمریکیین وعدم إدراکهم لمعاني الجهاد و الاستشهاد.
لأن شجرة الجهاد ارتوت، و ترعرت، و أثمرت دوماً من دماء الشهداء الزکیة. و بعد استشهاد کلّ شهید یتقدّم مئة آخرون إلی میادین التضحیة والفداء .
ولتعلم أمريكا أن الحرکة الجهادیة الموجودة الآن في أفغانستان نشأت من وسط الشعب الأفغاني، وهي تعبّر عن مشاعر وآمال هذا الشعب الأبيّ. وکل ضربة من المحتلّین في هذا البلد تُوَلّد ردّ فعل أقوی من الضربة، وتوجِد تضامناً من الشعب للمجاهدین .
ولوکان هذا الشعب المؤمن یستسلم لقوة العدوّ واستکباره لا ستسلم للقوّة العسکرية الشیطانیة الأمریکیة خلال عشر سنوات ماضیة. ولکن التجارب والواقع أثبتا أن نتائج إعمال القوّة في هذا البلد تکون معکوسة، و أن مَثَل هذه الحرکة الشعبیة مِثل حرکة نابذ الإرجاع الذي کلّما وقع علیه الضغط أکثر، کان دفعه الإرجاعي أقوی.
إن إمارة أفغانستان الإسلامیة تعتقد أن استشهاد الشیخ أسامة رحمة الله عليه في هذه المرحلة الحسّاسة من الجهاد سینفخ روحاً جدیدة في الجهاد ضدّ المحتلّین، وسیُهّیج الموجات الجهادیة أکثر وأکثر.
وسیثبت الزمن القادم للصدیق والعدوّ معاً- إن شاء الله تعالی – صدق ما نقوله.

الشورى القيادي لإمارة أفغانستان الإسلامية
______________________________

PASHTU:

دسترشهید شیخ اسامه بن لادن رحمه الله دشهادت په اړه داسلامي امارت درهبري شوری اعلامیه

جمعه, 06 May 2011 17:31 zubair

مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُواْ مَا عَاهَدُواْ اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُواْ تَبْدِيلاً الأحزاب:23

دلوی خدای جل جلاله له قضا اوتقدیرسره سم داشغالګروکفاروپه ضدد اسلامي جهاد داعي شیخ اسامه بن لادن رحمه الله دامریکایي یرغلګرو عسکرو په ناڅاپي بریدکې په شهادت ورسید. انالله واناالیه را جعون

دافغانستان اسلامي امارت ددې ستر ویر له امله ، دنوموړي شهید کورنۍ، دهغه لارویانو او دحق دلارې ټولو مبارزو مجاهدینو او درست اسلامي امت ته تسلیت وایي ، الله تعالی دې ددې ستر شهید قربانۍ قبوله ، اولوی خدای دې دنوموړي دسپیڅلي جهاد او شهادت په برکت نور اسلامي امت ته له روان بحراني حالت څخه نجات ورکړي .

نوموړي شهید دشوروي یرغل په خلاف د افغانانو سره څنګ په څنګ په پوره اخلاص او شجاعت سره په جهاد کې سهیم وو اوپه دې لارې کې یی داسې قربانۍ ورکړې چې داسلامي امت تاریخ به دتل لپاره پری ویاړي.

په دې سربیره شیخ شهید اسامه بن لادن رحمه الله دمسلمانانو دلومړۍ قبلې مسجد اقصی اوداشغال شوي فلسطین دشرعي داعيې تکړه مدافع اوپه ټوله اسلامي نړۍ کې دصلیبي اوصهیونستي تجاوزاتو په خلاف یو نه ستړی کېدونکې مبارز وو.هغه پدی لاره کې د هیڅ ډول قربانی څخه ځان نه سپماوه.

داسلام په درد ددې دردمن مجاهد ژوند له ډيرو ستړیو ، قربانیو او مشقتونو ډک وه ، چې داسلام تاریخ به یې یاد دتل لپاره ژوندی وساتي .

داچې دجهاد اوله اسلام څخه ددفاع لاره دقربانیو ،سرښندنو اوشهادتونو لاره ده ،اوشهید اسامه رحمه الله د دې لارې دهرلاروي په څیردجهاد له پیل نه دالله تعالی په لاره کې دشهادت په ارمان وو دژوند په اخیري شیبو کې په پوره میړانه اوغیرت سره هماغه ارمان ته ورسید.

که یرغلګر امریکایان او انډیوالان یی پدی خیال وي چې دشیخ اسامه بن لادن رحمه الله په شهادت سره به په افغانستان کې او یا په نورو اشغال شویو اسلامي هیوادونوکې دمجاهدینو روحیه او یا لیکې کمزوري شي ، دا به ددوئ لویه تیروتنه وي؛ ځکه د جهاد ونه تل په پاکو وینو لویه شوې، پالل شوې او ثمر ته رسیدلې ده اودیوه شهید تر شهادت وروسته سل نور دشهادت او قربانۍ میدان ته را وړاندې کېږي.

په افغانستان کې اوسنی جهادي خوځښت د ولس له مینځ څخه راټوکېدلی او ددې ویاړمن ولس د روا هیلو ترجمان دی. د باتورو پدې وطن کې د استعمار هر ګوذار لا زیاته خواخوږی او غبرګون زیږوی.

که زور او تشدد ته دغه مجاهد ولس تسلیمیدلی نوپه تیرو لسو کلونوکې امریکایي یرغلګروکومې نظامي او شیطاني حربې سپمولې ، خو عیني واقعیتونه ښیي چي زورازمایي دلته معکوسې پایلې لرلې. دغه ولسی اسلامی خوځښت هغه فنر ته ورته دی جی څومره فشار پری راوړی، په هغومره قوت سره بیرته راګرځی.

اسلامي امار ت باور لري چې دجهاد په دغه اوسني حساس پړاو کې به دشیخ شهید اسامه رحمه الله شهادت داشغالګرو په خلاف روان جهاد کې نوې روح پو کړي ، جهادي څپې به یې نورې غښتلې اوڅپانده شي او راتلونکې وخت اوجریانات به دا هرڅه دوست او دښمن دواړو ته په اثبات ورسوي . ان شا الله تعالی

داسلامي امارت رهبري شوری

3/6/1432 هـ - 6/5/2011 م


DARI:

اعلامیۀ شورای رهبری امارت اسلامی در مورد شهادت مجاهد کبیر شیخ اسامه بن لادن رحمه الله

جمعه, 16 ارديبهشت 1390 ساعت 22:46 -

مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُواْ مَا عَاهَدُواْ اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُواْ تَبْدِيلاً الأحزاب:23

طبق قضا و تقدیر خداوند بزرگ جل جلاله داعی جهاد اسلامی برعلیه کفار اشغالگر جناب شیخ اسامه بن لادن در حملۀ ناگهانی اشغالگران امریکایی بشهادت رسید . انالله واناالیه را جعون

امارت اسلامی افغانستان در این غم بزرگ را به خانواده شهید مذکور ، رهپویان راه وی وتمام مبارزین ومجاهدین راه حق و به تمام امت اسلامی تسلیت می گوید واز الله متعال عاجزانه خواستار است که قربانی این شهید بزرگ را قبول نموده و ببرکت جهاد مقدس وشهادت نامبرده امت اسلامی را از حالت بحرانی کنونی نجات نصیب نماید .

شهید نامبرده برعلیه تجاوز شوروی سابق دوشا دوش افغان ها با تمام شجاعت واخلاص در جهاد سهیم بود ودر این راه چنان قربانی داده بود که امت اسلامی برای همیشه بدان افتخار می نماید .

علاوه براین شیخ شهید اسامه بن لادن رحمه الله مدافع قوی داعیه شرعی اشغال مسجد اقصی قبله اول مسلمانان و فلسطین اشغالی بود و برعلیه تجاوزات صهیونی صلیبی در تمام عالم اسلام یک مبارز خسته ناپذیر و در این راه از هیچ گونه فداکاری دریغ نورزیده بود .

زندگی این مجاهد دردمند بغم های اسلام حاکی از سختی ها ، مشقت ها ، تکالیف و قربانی های زیادی بود که تاریخ اسلام برای همیشه آن رازنده نگه خواهد داشت .

از آنجاییکه جهاد ودفاع از اسلام راه قربانی ، فداکاری وراه شهادت می باشد وشهید اسامه ین لادن همانند هر رهرودیگر این راه از شروع جهاد در آرزوی شهادت بسر می برد بالآخره در لحظه های اخرین زندگی با تمام شجاعت وغیرت به همین آرزوی خود دست یافت .

اگر اشغالگران امریکایی و دیگر رفقای شان به این خیال باشند که با شهادت شیخ اسامه بن لادن روحیه وصفوف مجاهدین در افغانستان ودیگر کشورهای اشغال شدۀ اسلامی تضعیف می شود این در واقع خطا واشتباه بزرگ آنان می باشد زیراکه بوتۀ جهاد همیشه از خون های پاک آبیاری گردیده ورشد نموده وبه ثمر رسیده است وپس از شهادت یک شهید ، صد نفر دیگر به راه شهادت وقربانی حاضر می شوند .

جهاد جاری در افغانستان از درون ملت سرچشمه گرفته است و ترجمان آرمان های این ملت پرافتخار می باشد . در وطن این دلاور مردان غیور هر شکست استعمار تاسف و اظهارات غم انگیز زیاد وبیشتری را برخواهد انگیخت .

اگر این ملت مجاهد در مقابل زور وتشدد سر تسلیم فرود می آورد پس در 10 سال گذشته امریکایی های اشغالگر از کدام حربه های نظامی وشیطانی فرو گذار نموده اند !

اما واقعیت های عینی بخوبی نشان داده است که زور آزمایی دراین جا نتیجۀ معکوس خواهد داشت . این حرکت اسلامی وملی بمانند پنری است که هرچه بیشتر فشار داده شود بهمان قدرت جهش خواهد داشت .

امت اسلامی باورد دارد که در این بخش حساس جهاد جاری شهادت شیخ شهید اسامه بن لادن رحمه الله یک روح جدیدی را در جهاد جاری برعلیه اشغالگران خواهد دمید؛ امواج جهاد ومقاومت بیش از پیش قوی و طغیان گر خواهد شد وجریانات مستقبل و آینده این همه را برای دوست و دشمن به اثبات خواهد رساند ان شاء الله

شوری رهبري امارت اسلامي

3/6/1432 هـ - 6/5/2011 م
________________

URDU:

عظیم شہیدشیخ اسامہ بن لادن رحمۃاللہ کی شہادت کےبابت امارت اسلامیہ کی سپریم کونسل کا اعلامیہ

جمعہ, 06 مئی 2011 18:37 IEA

مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُواْ مَا عَاهَدُواْ اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُواْ تَبْدِيلاً الأحزاب:23
اللہ تعالی کی قضاوتقدیرکےمطابق غاصب کفری لشکرکےخلاف اسلامی جہادکےداعی شیخ اسامہ بن لادن رحمۃاللہ جارح امریکی فوجوں کی اچانک حملےمیں جام شہادت نوش فرماگئے۔اناللہ وانآالیہ راجعون


امارت اسلامیہ افغانستان اس المناک واقعہ کی بابت شہیدکےخاندان،ان کےہمسفراورراہ حق کےتمام مزاحمت کارمجاہدین اورمسلم امہ کو تسلیت پیش کرتی ہے،اللہ تعالی ان عظیم شہیدکی قربانی کوقبول فرماکران کےمقدس جہاداورشہادت کی برکت سےاسلامی امت کو رواں بحرانی حالت سےنجات فرمادیں۔
شہیدسوویت یونین کےجارحیت کےزمانےمیں افغانوں کےساتھ شانہ بشانہ ،مکمل خلوص اورشجاعت کےہمراہ ان کاہمسفرتھا اور اس راہ میں ایسی عظیم قربانی دی،جس پراسلامی امت کی تاریخ ہمیشہ فخرکریگی۔
اس کےعلاوہ شیخ شہیداسامہ بن لادن رحمۃاللہ مسلمانوں کےقبلہ اول مسجداقصی اومقبوضہ فلسطین کاشرعی مدافع اورعالم اسلام میں صلیبی اورصہیونستی تجاوزات کےخلاف فولادی مزاحمت کارتھے،انہوں نےاس راہ میں کسی قربانی سےدریغ نہیں کیا۔
اسلام کےدردسےنالان مجاہد کی زندگی کافی مصائب،قربانیوں اورتکالیف سےبھری تھی،جسےاسلامی تاريخ ہمیشہ کےلیےزندہ رکھےگی۔
یہ کہ جہاداسلام سے دفاع ، قربانیوں اورشہادتوں کی راہ ہےاورشہیداسامہ رحمۃاللہ علیہ اس راہ کی ہرراہ گیرکی طرح جہادکے ابتداء سے اللہ تعالی کی راہ میں شہادت کےآرزومیں تھے،جنہیں زندگی کی آخری لمحات میں نہایت بہادری وشجاعت سےاپنالی۔
اگرغاصب امریکی اوراس کےمتحدین اس فکرمیں ہےکہ شیخ اسامہ بن لادن کی شہادت سےافغانستان یادیگرمقبوضہ اسلامی ممالک میں مجاہدین کےمورال یاصفوف کمزورہوجائینگے،تویہ ان کی بڑی غلطی ہوگی،کیونکہ جہادکاشجرہ ہمیشہ مقدس لہوسےسیراب ہوکرثمرتک پہنچی ہے اورایک شہیدکی شہادت کےبعد سینکڑوں افرادشوق شہادت سےسرشارہوکرقربانی کی میدان میں قدم رکھتےہیں۔
افغانستان کی موجودہ جہادی تحریک نےعوام ہی سےجنم لی ہےاوراس پرافتخارقوم کی جائزامیدوں کاترجمان ہے،بہادروں کی اس سرزمین میں استعمارکےہرحملےسےمزیدعوامی ہمدردیاں اورردعمل رونماہوتاہے۔
اگرزوروتشددکےلیے یہ مجاہدقوم سرنڈرہوتا،توگذشتہ دس برس کےدوران جارح امریکیوں نےکونسی فوجی اورشیطانی حربوں سے صرفہ کیاہے،لیکن عینی حقائق سےمعلوم ہورہاہےکہ یہاں زورآزمائی کی معکوس نتائج ہوتےہیں،یہ عوامی اسلامی تحریک اس سپرنگ سے مشابہہ ہے،جسےجتنادباؤگے،اتنی ہی قوت سےدوبارہ سراٹھاتاہے۔
امارت اسلامیہ کایقین ہےکہ جہادکی اس احساس دورمیں شیخ اسامہ رحمۃاللہ کی شہادت جارح فوجوں کےخلاف رواں جہادمیں نئی روح پھونک دیگی،جہادی امواج مزیدبھڑک کرطوفانی ہوجائيگی اورآئندہ کےحالات دشمن اوردوست دونوں پرواضح ہوجائيگی۔ ان شاءاللہ

امارت اسلامیہ سپریم کونسل
3/6/1432
ھجری قمری
بمطابق
2011-05-06
عیسوی