Monday, October 10, 2011

Al-Qa'ida in the Arabian Peninsula Statement Confirms Anwar al-'Awlaqi Killing, Says U.S. Abandoned its Principles for Expediency without Trial

Al-Qa'ida in the Arabian Peninsula (AQAP) released a statement today confirming the killing of Anwar al-'Awlaqi (Awlaki, Aulaqi), the radical American-Yemen preacher, in a U.S. drone missile strike on September 30 east of the Yemeni capital San'a (Sana'a). In its statement, AQAP says that the U.S. government did not prove its allegations against al-'Awlaqi and his fellow American militant, Samir Khan, and instead assassinated them without trial, disregarding its own principles for the sake of expediency. Al-'Awlaqi, who is called a " mujahid shaykh" in this context, "warrior leader," will live on, the statement says, through his ideas, which cannot be killed off. His death, AQAP promises, will be avenged. The statement includes a lengthy exhortation to Arabs who are rising up against their autocratic governments in Egypt, Libya, Syria, and Yemen. The tribes of Yemen are also urged to avenge the injustice done to them by the dictatorial, U.S.-backed regime of 'Ali 'Abdullah Saleh.
_____________________________

دم الشهيد نور ونار - بيان إستشهاد الشيخ أنور العولقي ورفاقه


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسولنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم.
أما بعد:-
نؤكد للأمة المجاهدة الثائرة على الظلم , استشهاد الشيخ المجاهد البطل أبي عبد الرحمن أنور بن ناصر العولقي .
وقد كان استشهاده إثر قصف بطائرة أمريكية , هو ورفاقه أبو محسن الماربي وسمير خان وسالم المرواني رحمهم الله جميعا , في منطقة بين مأرب والجوف .
قتل الشيخ الداعية وهو بحمد الله ثابت على طريق الدعوة والجهاد , لم تستطع قوة عالمية أو إقليمية ثنيه عن طريقه , بعد جولات كثيرة من الترغيب والترهيب والسجن والمطاردة .
خرج الداعية فيها منتصرا بعقيدته - والثبات على العقيدة هو الانتصار الحقيقي - ومات على ذلك - كما نحسبه - وذلك شأن أمة المسلمين لا يموت قادتها على الفرش بل مكرمة الأمة وانتصارها؛ استشهاد قادتها ودعاتها.
وهل عاشت دعوة أو أمة بدون تضحيات ؟! إذا فنحن أمة لا تموت؛ بل تنتصر وتعيش وتحيا لأن الموت عندها حياة.
قتل الأمريكان الشيخ الداعية أنور العولقي , وسمير خان , ولم يثبتوا في حقهم تهمة , ولم يقدموا عليهما دليلا في قوانين حريتهم الجائرة .
فأين ما يتشدقون به من حرية وعدالة وحقوق إنسان واحترام الحريات ؟! أضاقت أمريكا بها ذرعا حتى ناقضت -وهي كل يوم تناقض - هذه المبادئ التي تزعم أنها أسست دولتها عليها ؟!
لقد فشلت أمريكا؛ فلم تثبت على مبادئها, وانتصر الشيخ -الذي عاش على عقيدته ومات عليها, وهكذا؛ كل يوم تقتل أمريكا البشر ظلما وعدوانا؛ فتاريخها في هذا أسود وطويل لا حصر له, وتكذب عيانا بيانا؛ أنها راعية لحقوق الإنسان والحرية والعدالة.
ويخرج علينا ملكهم الكذاب , ويقول :- إن قتل الشيخ أنور العولقي هو انتصار لليمنيين لأن الشيخ -حسب زعمه - قتل كثيراً من اليمنيين . وينسى أوباما هذا المتقلب , الذي كل يوم وهو على دين , أنه ضبط معترفا بأنه قتل المئات من قبيلة الشيخ في "المعجلة" وفي منطقة "رفض" وكان معظم القتلى من الأطفال والنساء والشيوخ بمباركة ومشاركة سفاح اليمن علي صالح .
لقد ذهب الشيخ أنور إلى جنات الخلد - بإذن الله - وترك للأمة فكرا نقيا , وأسلوبا متميزا , ودربا في الدعوة والجهاد, لتسير الأمة نحو العزة والنصر .
إن أمريكا قتلت الشيخ أنور - رحمه الله - ولكنها لن تستطيع أن تقتل فكره؛ بل استشهاد الشيخ حياة جديدة ومتجددة لفكره وأسلوبه.
وللشيخ - رحمه الله- تلاميذ علّمهم, وطلابا استفادوا منه في شتى أقطار الأرض , سيسيرون كما سار, ويحذون طريقه, مواصلة للنهج السوي , مقتفين أثر النبي - صلى الله عليه وآله وسلم.
أما الساسة الأمريكان؛ فقد تعود الناس منهم ؛ أنه كلما قتل قائد من القادة , أو استشهد بطل من الأبطال , نفخ الوهم في صدورهم وقالوا : - قضينا على الإسلام, انتهت أمة المسلمين ,عقمت أمة الإسلام , اليوم حققنا انتصارا على فلان بن فلان من المسلمين .
ووهم هؤلاء, فهم يقاتلون أمة بأكملها , ودينا عظيما , يقاتلون أمة التوحيد والجهاد ,وأنى لهم أن يكسروا عزيمتنا .
وأدت هذه الأساليب الخرقاء, والظلم الذي مارسه الأمريكان على العالم, والدعم المتواصل لليهود والحكام الطغاة -الوكلاء عنه - في المنطقة إلى ثورات الشعوب, والخروج إلى الميادين, في رفض قاطع لهذه السياسات الحمقاء, وهذا الظلم الأمريكي للعالم , والدعم للحكام العملاء , الذين سلطوهم على رقاب الشعوب المسلمة .
وبفضل الله صفع الأمريكان في مصر ؛ عندما رفض الثوار مقابلة وزيرة خارجية الأمريكان , وتلقوا صفعة أخرى في ليبيا الجهاد .
وهم الآن متفرجون على الشعب السوري المسلم , وواقفون عاجزون حيال الثورة في اليمن , التي تدين وتستنكر أعمال الأمريكان , وترفض الوصاية عليها من قبل الأمريكان ؛ إلا ما كان من المعارضة , وهم بفضل الله لا يمثلون غالبية ولا قوة لهم على الأرض .
أيها الثوار اليمانيون ..إنكم خرجتم للحرية والعدالة وعدم الوصاية , فيجب أن تقولوا كلمتكم القاطعة لهذا الانتهاك السافر للأجواء , وهذا القصف المتواصل على خيار أبنائكم وضعفاء قومكم من النساء والشيوخ والأطفال , يجب أن تصرخوا في وجه الموكلين من الأمريكان, كما تصرخون في وجه الوكيل علي صالح , فهما والله وجهان لعملة واحدة , وهل مآسينا إلا من الأمريكان وعملائهم ؟ّ!.
فعلي عبد الله صالح اتخذ الأمريكان ربا من دون الله, وهم الذين يدعمونه ويعطونه الشرعية, ويقفون إلى جانبه ثلاثين سنه.
أيها الثوار اليمانيون : إن من الواجب عليكم , أن تجعلوا من أهداف ثورتكم الانعتاق من التبعية للغرب , ورفض مشاريع الأمريكان في المنطقة , ومساندة الشعب العراقي والأفغاني والفلسطيني ضد احتلال الأمريكان.
أيها الثوار اليمانيون : لقد صنعتم فجرا ساطعا ضد العميل علي عبد الله صالح ؛ فيجب أن تصنعوا فجرا آخرا ضد الأمريكان في المنطقة .
وفي الأخير ؛ أحسن الله عزاءنا وعزاءكم أيها العوالق في مقتل ابنكم الشيخ العظيم البطل النبيل الشهم المقتول ظلما أنور بن ناصر العولقي .
وقد قتل بالأمس الشيخ المجاهد محمد عمير الكلوي العولقي , وجمع غفير من نسائكم وأطفالكم وشيوخكم , و قتل نظام علي صالح الشيخ المجاهد زايد الدغاري, في استهداف واضح لهذه القبائل الحرة الأبية ؛التي لا تقبل الضيم ولا ترضى الدنية .
أيها القبائل الأبية :إن دم الشيخ وإخوانه لن يذهب سدى ؛ فوراءه أبطال لا ينامون على ضيم , و يأخذون بالثار قريبا بإذن الله.
قل للعوالق إن أقيم عزاءهم هذي المفاخر ما بها إخفات
ونحن والأمريكان في حرب ينالون منا وننال منهم , والمآل لمن صبر وهو الذي ينتصر .
{ وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَن يَكُونَ قَرِيبًا }


تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب
11 ذي القعدة 1432هـ
المصدر: (مركز الفجر للإعلام)
________________________________


______________________

Download a PDF and Word file of the statement via these non-militant URLs:

http://www.easy-share.com/BD8A9CE4ED3F418F897AFFCAEDC3524C/37.rar

http://uptotal.com/download.php?d=0G7AD7Y4_37.rar.html

http://uptotal.com/download.php?d=JKKSY2HF_37.rar.html

http://www.2shared.com/file/H7w91ijn/37_online.html

http://www.zshare.net/download/94789964df6334e5/

http://multiupload.com/OUGIHE8RJG

http://depositfiles.com/files/v3aiw9xli

http://hotfile.com/dl/131888997/2d812c3/37.rar.html

No comments: