Wednesday, February 02, 2011

Egyptian Muslim Brotherhood Supreme Guide's Statement on the Continuation of the Blessed Intifada by the People (February 2)





Muhammad al-Badi'a, the supreme guide (al-murshid al-'am) of the Egyptian Muslim Brotherhood (Ikhwan al-Muslimoun) has issued a new statement praising the steadfastness of the demonstrators against autocratic president Hosni Mubarak. Calling the demonstrations over the past week some of the "greatest in history," he notes that the massive demonstrations represented the people's popular will to reform the country's governing system.

Despite the popular will, al-Badi'a notes that the corrupt and authoritarian regime of Mubarak has decided to ignore the people and continue in its attempt to hold on to power. The regime is "indifferent to the losses" suffered by the people or the nation's heritage. He asks how the people can believe Mubarak's promises of reform, said yesterday, when he has had 30 years to show real commitment to reform and yet has failed to do so. Instead, the country's institutions are crumbling due to regime mismanagement.

The Egyptian people will refuse, the statement goes on to say, to back down against the tyranny of Mubarak. They will continue struggling for their freedom. They reject all measures by the government aimed to placate the demonstrators temporarily and fool them into backing down. The Muslim Brotherhood holds the regime responsible for its violent actions against the largely peaceful demonstrations. The regime's security forces and hired goons have destroyed government and heritage institutions and private property, and should be held to account.

The Muslim Brotherhood remains an equal partner with the other opposition parties against the Mubarak regime. Despite this, because of the government's intransigence the Brotherhood refuses to negotiate with Mubarak & Co. until it stops using violent repression against the people, al-Badi'a writes.

He praises the Egyptian Army, the "defender of the homeland" and "honor of the nation." It is "the people's army." Al-Badi'a calls on it to remain biased toward the side of the demonstrators for freedom and protect them from the regime's criminality.

Mubarak hopes to draw out the protests and weaken them over time. The people should not be fooled or discouraged into quitting. Instead, if the people's voices have yet failed to be heard, they should increase the sound a hundred fold.

I have written about past statements from the Brotherhood about the "January 25th" protests HERE.
______________________________

بيان من الإخوان المسلمين بشأن الانتفاضة المباركة المستمرة للشعب المصري

إننا لنقدِّر كل التقدير دور الشعب المصري البطل الذي استمرت جولته ومسيراته منذ يوم الثلاثاء 25/1/2011م، وكانت أمس المسيرة التي تعد من أعظم المسيرات في تاريخ العالم، والتي بلغ تعداد المشاركين فيها عدة ملايين على مستوى الجمهورية، والتي تجلت فيها ومنها الإرادة الشعبية الحقيقية التي تثبت أن كل الانتخابات التي أجراها النظام إنما هي انتخابات مزورة اغتصب بها مشروعية كاذبة مزيفة. ورغم هذه الجماهير الثائرة الهادرة التي شقت حناجرها فضاء الأفق ووصلت إلى عنان السماء؛ خرج علينا رأس النظام ليؤكد تمسكه بالسلطة واستمراره في المنصب بمنتهى الصلف والعناد، ضاربًا عرض الحائط بمصلحة الشعب والوطن، غير عابئ بالخسارة والخراب والقتل والدمار الذي قامت به قوات الأمن والبلطجة التابعة لحزبه الفاسد، طالبًا فرصة ستة أشهر ليقوم بالإصلاح، فهل يمكن أن يصدقه أحد بعدما قام طيلة ثلاثين عامًا مع زمرته بإفساد كل المؤسسات ومرافق الدولة حتى أوصلوها إلى الحضيض في كل الميادين.

والشعب المصري يأبى أن يقرر هذا النظام مصيره، كما يأبى أن تتدخل أية قوة دولية أو إقليمية في شئونه الداخلية، ويهيب بكل الشعوب أن تنحاز إليه وإلى مصالحه لتقرير حقه في الحرية والديمقراطية والعدالة. والشعب يرفض كل الإجراءات الجزئية التي طرحها رأس النظام في حديثه ليلة أمس، ولا يقبل برحيل النظام بديلاً. إننا نحمِّل رأس النظام ورموزه المسئولية الكاملة عما حدث للشعب؛ من قتل المئات، وإصابة الآلاف، واعتقال آلاف غيرهم، وتخريب الكثير من المؤسسات والمرافق والممتلكات العامة والخاصة، التي ينبغي أن يحاكموا عليها. ومع أن الإخوان المسلمين يعتمدون مبدأ الحوار الحر المتكافئ مع كل الأطراف من أجل تحقيق المصالح العليا للوطن فإن إصرار النظام على المضي قدمًا في العناد والتصلب في رفض مطالب الجماهير؛ يجعل الشعب بكل فئاته يرفض التفاوض مع من يريد الالتفاف حول انتفاضته ليجهضها ولا يستجيب لمطالبها؛ الأمر الذي يجعل مثل هذا الحوار غير جادٍّ وغير منتج، ومن ثم فإننا نرفض التفاوض معه؛ حيث فقد شرعتيه برئيسه وبرلمانه وحزبه وحكومته، خاصةً أنه قام اليوم بتحريك المئات من البلطجية ورجال أمنه للاعتداء على المتظاهرين سلميًّا في ميدان التحرير وفي المحافظات، ويصر على إسالة الدماء وإزهاق الأرواح رغم ادعائه لطلب الحوار. إننا نثمِّن الدور الوطني الشريف الذي يقوم به الجيش؛ فهو جيش الشعب، ودرع الأمة، وحامي الوطن، ونهيب به أن يظل منحازًا لمطالب الشعب حتى تتحقق، وأن يمنع الاعتداء الآثم على المتظاهرين. إن النظام يراهن على الوقت ويسعى إلى تيئيس الشعب من تحقيق أهدافه حتى ينصرف عن انتفاضته المباركة، ولذلك ينبغي أن نتذرَّع بالصبر، ونعتصم بالثبات، ونستعين بالله، ونحذر من المثبطين الذين يدعون الناس إلى الانصراف، ولا يفتّ في عضدنا المظاهرات الهزيلة المصنوعة التي يسيرها فلول النظام.

وإذا كان هدير صوت الجماهير لم يصل إلى آذان النظام الصماء، فينبغي أن يتكرر وأن يعلو، وأن تتضاعف الملايين في المرات القادمة حتى يزول الباطل وينقشع الظلم والظلام، وتعود للشعب سيادته وكرامته وحقوقه. نصر الله شعبنا، وحقَّق أهدافنا، وبلغ مصرنا ما تصبو إليه.

أ. د. محمد بديع

المرشد العام للإخوان المسلمين القاهرة:

27 من صفر 1432هـ الموافق 2 من فبراير 2011م

No comments: