Thursday, September 02, 2010

HAMAS Claims Attack Near West Bank City of Ramallah that Wounded Two Israelis

An example of HAMAS cyber artwork: "With blood we wrote the victory."

The military wing of the Palestinian Islamist (Muslim political) movement HAMAS (Harakat al-Muqawamah al-Islamiyyah; Islamic Resistance Movement), the Brigades of the Martyr 'Izz al-Din al-Qassam, have claimed in a statement the "heroic" shooting attack (their description) near the Palestinian city of Ramallah in the occupied West Bank around 11 p.m. yesterday (September 1). The attack wounded two Israelis near the Israeli settlement of Kochav Hashachar.

The statement reads essentially the same as the group's previous statement claiming an attack near the Palestinian city of Hebron that killed four Israeli settlers. The Qassam Brigades say that the attack is in revenge for Israeli attacks on Palestinian civilians and promises more attacks. The group makes a point of saying that this shows its earlier promises to carry out more attacks have been kept.

The series of attacks, of which more are promised, is dubbed "Torrent of Fire" in the Qassam Brigades' statement.
_____________________________________


أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ


بيان عسكري صادر عن :
... ::: كتائب الشهيد عز الدين القسام ::: ...
"سيل النار".. كتائب القسام تفي بعهدها وتنفذ عملية بطولية شرق رام الله بعد ساعات على عملية الخليل


مع نفحات العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك تتواصل البشريات، التي يكرم الله بها عباده المجاهدين ببركة صبرهم وثباتهم، ودعاء المخلصين لهم في هذه الليالي المباركة، ومن الخليل إلى رام الله إلى كل بقعة من أرضنا المغتصبة يزحف "سيل النار" القسامي ليحطم إفك الصهاينة ويحرق كبرياءهم وطغيانهم، ويُصلي بلهيبه جنود الاحتلال والمغتصبين، الذين يعيثون في الأرض فساداً، ويعربدون على طول وعرض أراضي الضفة الغربية والقدس المحتلة، وكما عاهدت كتائب الشهيد عز الدين القسام ربها ووعدت شعبها وأمتها بأن عملية الخليل التي نفذها صناديد القسام بالأمس هي حلقة ضمن سلسلة ردودنا على عنجهية الاحتلال، ها هم مجاهدونا اليوم يضربون من جديد، فبتوفيق الله تعالى وكرمه وتأييده، وبعد أقل من أربع وعشرين ساعة على عملية الخليل، هاجم مجاهدونا بالأسلحة الرشاشة مساء اليوم الأربعاء 22 رمضان 1431هـ الموافق 01-09-2010م سيارة يستقلها مغتصبون صهاينة على ما يسمى مفترق "ريمونيم" شرقي مدينة رام الله المحتلة، وقد أسفر الهجوم المبارك عن إصابة مغتصبَيْن صهيونيَيْن إصابة أحدهما حرجة حسب زعم العدو الصهيوني.
إننا في كتائب الشهيد عز الدين القسام إذ نعلن مسئوليتنا الكاملة عن هذه العملية البطولية، فإننا نؤكد أنها حلقة ضمن سلسلة العمليات التي وعدنا بها شعبنا، وهي تبعث برسالة للاحتلال ومغتصبيه بأن جرائمهم واعتداءاتهم لا يمكن أن تمر دون عقاب، وللمفرطين والمتخاذلين الذين تماهوا مع قوات الاحتلال، وانبروا لملاحقة المجاهدين وتعذيبهم عقب عملية الخليل البطولية، بأن مجاهدي القسام لن تمنعهم سدود أو حواجز أو ملاحقات من الصهاينة أو أذنابهم، من الوصول إلى أهدافهم ودك معاقل بني صهيون، وعملية اليوم هي أبلغ ردٍّ على الأبواق التي قالت بالأمس إن عملية الخليل لن تتكرر، وعهدنا لكم يا أهلنا في القدس والضفة والقطاع ولأسرانا البواسل وأهلنا في المنافي والشتات ألاَّ تكون هذه العملية الأخيرة بإذن الله، فليبق الصهاينة في تخبطهم وهلعهم، فنحن سنخرج لهم من حيث لا يحتسبون، ولتعلمن نبأه بعد حين
.

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد،،
كتائب الشهيد عز الدين القسام- فلسطين
الأربعاء 22 رمضان 1431هـ

الموافق 01/09/2010م

No comments: